• June 21, 2018

أحببتك أكثر مما ينبغي رواية رائعة لأثير عبد الله النشمي

تتناول رواية أحببتك أكثر مما ينبغي الرائعة، العلاقة بين الرجل والمراة علاقة معقدة، مليئة بالتناقضات. فالرجل قد يتزوج من أمراة ويحب أخرى، لكن المراة لا تهب مشاعرها الحارة

تتناول رواية أحببتك أكثر مما ينبغي الرائعة، طبيعة العلاقة بين الرجل والمراة وانها علاقة معقدة، مليئة بالتناقضات. فالرجل قد يتزوج من أمراة ويحب أخرى، لكن المراة لا تهب مشاعرها الحارة إلا لمن تحب ولا تتزوج إلا من تحب . فهي احادية العطاء لرجلها، مخلصة له. لعلها الفطرة وقلب المراة الحنون.

نبذة عن الكتاب والكاتبة:

أثير عبد الله، كاتبة سعودية من مواليد عام 1984، وهي تقيم بمدينة الرياض، تناولت في رائعتها أحببتك أكثر مما ينبغي طبيعة هذه العلاقة، التي تحمل العديد من المشاعر المتضاربة من حب جم وجروح غائرة وغضب شديد.

فيما يلي سوف نقف عند أجمل العبارات التي تضمنتها الرواية، ولها أثر في النفس، حيث تلمس أوتار قلوب الكثير من النساء، وتعبر عن الكثير من الحالات التي تظل فيها المراة حائرة بين حب دفين وعميق وقلب ممتلئ بالندوب والأوجاع.

عبارات مؤثرة من داخل الرواية:

“أجلس اليوم إلى جوارك، أندب أحلامي الحمقى.. غارقة في حبي لك ولا قدرة لي على انتشال بقايا أحلامي من بين حطامك..”، “أحببتك أكثر مما ينبغي، وأحببتني أقل مما أستحق!”

حدثت جومانة نفسها: “كيف يلتقيان، وهو يؤمن بأن الغاية تبرر الوسيلة، وهي تؤمن “بأن الوسيلة أحياناً أهم من الغاية!”.

“في كل مرة وبعد كل خيبة أمل.. بعد كل محنة وكل نزوة.. كنت أحاول لملمة أجزائي لنفتح مجدداً صفحة بيضاء أخرى..”، لكن “البدايات الجديدة ما هي إلا كذبة”.

 “كنت على استعداد لأن أصغر فتكبر..لأن أفشل لتنجح،ما زلت لا أدرك، لا أدرك كيف يتلاعب رجل بامرأة تحبه من دون أن يخاف للحظة مما يفعله نحوها!”

 

أحببتك أكثر مما ينبغي رواية رائعة لأثير عبد الله النشمي

تحميل الرواية من هنا

أحببتك أكثر مما ينبغي والقراء:

وصنفت رواية أحببتك أكثر مما ينبغي على أنها  من أفضل الروايات الرومانسية المعاصرة، وحازت على رضاء الكثير من القراء، أسلوب الكاتبة شجع الكثير على الوصول بالقراءة إلي نهاية الرواية بلا شعور بالملل.

أيضا قامت الكتابة، بكتابة جزء ثان للرواية وهي رواية ” فلتغفري”. لنرى واقع جديد لقصة الحب بين جومانة وعزيز. عزيز الرجل الشرقي المتناقض الأفعال، وجومانة الفتاة مسلوبة الأرادة في حب عزيز، لتحصد حب نهايته الخذلان..

 

كلمات مفتاحيه:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*

Color SWITCHER