• June 21, 2018

حياة اخرى على كوكب غير الأرض هل تعتقد في ذلك!!!

حياة اخرى على كوكب غير الأرض هل تعتقد في ذلك!!!

حياة اخرى على كوكب غير كوكبنا فهل تعتقد في ذلك. ربما، فقد أجمع بعض العلماء على احتمالية وجود حياة اخرى على كوكب اخر، ولكن ماهي طبيعة هذه الحياة، وما شكل تلك المخلوقات التي تعيش على هذا الكوكب…. حقيقة لا نعرفها، بل أصبحنا نتخيل أشكال من وحي خيالنا لنخرج هذه الخيالات من خلال أفلام الخيال العلمي أو الرسوم الكاركاتورية.

لسنا الأوحد. هكذا قال أحد علماء الغرب عندما أجاب عن هذا السؤال. وقال إن من العجب ألا نتحدث عن وجود مخلوقات اخرى على كوكب اخر غير الأرض. فمنذ نجاح الإنسان في الصعود إلي الفضاء، وهو يحاول بكل جهده أن يبحث وينقب عن تلك الحياة، مستخدما أحدث أساليب التقنية الحديثة.

نظرية علماء الفلك:

إن علماء الفلك يؤكدون على وجود تلك الحياة، ويبرهنون بذلك على وجود أكثر من 10 آلآف مليون مليون مليون نجم!!!! هل تصدق هذا. قد تجد بعض النجوم مقاربة في حجمها من الشمس، والبعض الآخر من هو أكبر من الشمس، وأيضا هناك الأصغر حجما. وقد عقبوا على ذلك:

أن من المحتمل وجود مجموعات شمسية كشمسنا هو احتمال كبير أمام هذا العدد الهائل من النجوم

حادثة روزويل تكشف عن حياة اخرى على كوكب اخر:

وقد عرضت عدة مقاطع من فيلم وثائقي في معرض بلندن عن حادثة تدعى روزويل وقد قام هذا الفيلم بعرض لقطات من عملية تشريح، قام بها بشر على جثة كائن فضائي، وقد بدا لونه رماديا، ولقد تم العثور على هذا الكائن بعد أن تحطم طبقه الطائر بمنطقة روزويل في ولاية نيومكسيكو  في عام 1947م، وقد أعلنت عنها وسائل الأعلأم العالمية.

وقد قيل أيضا في وسائل الأعلام أنذاك، انه قد تم العثور على جثث كائنات فضائية رمادية اللون، قريبة من هذا المكان الذي تم حدوث انفجار لأول قنبلة نووية من قبل أمريكا، كنوع من أنواع الأختبار.

 

 

وكالة ناسا تؤكد وجود حياة اخرى أيضا:

أكدت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وجود حياة اخرى، وأكدت على ذلك ببحث للدكتور / ريتشارد هوفر عالم الفلك الشهير  عام 2011. وهو يعمل بأحد مراكز رحلات الفضاء التابع لوكالة ناسا، ويدعى مركز مارشال. وأكد براهينه بانه قام بدراسة فئة نادرة من النيازك، وأشلاء هذه النيازك المتبقية أكدت وجود حفريات متبقية من كائنات حية دقيقة.

وبعض علماء الدين يؤكد على ذلك أيضا ويستدل على ذلك من قوله تعالى “وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ”من الأية 8 من سورة النحل.

ومازالو العلماء بالعلم يبرهنون ولكن ليس هناك تأكيد بنسبة مائة في المائة ولكنهم يسعون لذلك من يدري؟؟؟.

 

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*

Color SWITCHER